أَعِدُّوا طَريقَ الرَّبّ

 

 

 

 

 

يوحنا، ابنٌ لشخصٍ مغمورٍ يدعى زكريا، لا يتكلّم باسمه الشخصيّ ولا باسم والده أو عشيرته، ولا حتى باسم سلطةٍ سياسيّة ما. لكنّه يحمل رسالةً أتته من العليّ؛ فإليه توجّهت "كلمة الله" وعبره أضحت موجّهةً إلى جميع الناس من كلّ الشعوب واﻷجناس. يوحنا سوف يعطي بشخصه وصوته نبض الحياة لكلمةٍ حاولت نبوءات شعب إسرائيل تلمّس ملامحها، وكانت تنتظر بفارغ الصبر ساعة تحقيقها.

 

 

للمزيد....إضغط هنا

macro-max rebound mazar المركز الدائم للتنشئة المسيحية