إذهب معي إلى العمق

 

 

 

الزمن الذي نعيشه هو زمن المستحيلات، زمن نستعرض فيه كلّ ما هو مستحيل في منطق البشر، زمن نقرّ فيه بأنّ ما هو غير ممكن في عين البشر ممكن عند الله: من حمل إليصابات، إلى حمل مريم، إلى التوضيح الذي أُعطي ليوسف الذي كان ينقصه شيء ما، وأخيرًا، طبعًا، آية الآيات التي تكمن في تجسّد الربّ يسوع. هذا أمر لم يكن أحد ليحسب له حسابًا قبل أن يصبح الله إنسانًا. ما مِن أحد كان قد رأى شيئًا من هذا سابقًا، وما من أحد سيرى  شيئًا من هذا لاحقًا. حدث حصل مرّة وحيدة ولن يتكرّر. "مستحيل أن يصير الله إنسانًا".

 

للمزيد....إضغط هنا

 

 

المركز الدائم للتنشئة المسيحية macro-max rebound mazar
CMS x