الإصغاء إلى الكلمة ، مرتا ومريم

 

 

 

 

يُخطئ من يفصل أو يفاضل بين العمل والصلاة، بين الشهادة والعبادة، بين مرتا التي تتعب وتخدم، ومريم التي تصغي وتصلّي. فمحبّة الله في قلوبنا، التي منها نغتذي ومنها نفيض، هي الركن الجامع بين الموقفَيْن. وفي حال فُقدت أو تضاءلت، ضاع العمر هباءً. ولا يدرك الحقيقة إلّا من عرف في آنٍ معًا، أن يرفع ذراعيه للصلاة، وأن يدفعهما إلى الخدمة والعطاء.

 

 

للمزيد.....إضغط هنا