التجسُّد، قمَّة فيض الرّحمة الإلهيّة

 

 

حين إنْحَنَى الله على الخليقة برحمته الأُموميَّة والأَبويَّة أعطى لهذا الإنسان سرَّ مصدر الحياة حتّى أنَّ الإنسان نفسه بات يعطي الحياة في بُعْدَيْها المرئي واللامرئي للكائنات الجديدة. بات الإنسانُ يعطي لأبناء جنْسِه الطبيعة البشريّة في كلِّ أبعادها.

 

 

للمزيد....إضغط هنا

 

 

المركز الدائم للتنشئة المسيحية macro-max rebound mazar
CMS x