المعمودية ولادة جديدة

 

 

إنّ مياه المعمودية صورة للمياه الأولى التي منها خرجت الخليقة.

 

والروح القدس الذي يحلّ فيها ويقدّسها يجعلها حشا للخليقة الجديدة. ينزل الإنسان في تلك المياه المطهِّرة، فيذوب كلّ ما تكدّس في نفسه من أقذار، وقلبه المتحجّر يصير على ما يقول حزقيال النبيّ، "قلبًا من لحم" (مز 36: 26) طيّعًا لعمل الله. وكلّ ما فيه من ظلمة يزول بدخول النور السماوي الذي يملأ كيانه كلّه: قلبه، وعقله، وقواه النفسية، وحتى حواسّه:

 

 

"لقد كنتم أمواتًا بزلّاتكم وخطاياكم... غير أنّ الله أحيانا مع المسيح" (أف 2: 1 ـ 6)؛ "لقد كنتم من قبل ظلمة، أمّا الآن فأنتم نور في الرب" (أف 5: 8)؛ "إنّكم جميعًا أبناء النور، وأبناء النهار" (1 تسا 5: 4).

 

 

للمزيد......إضغط هنا

 

 

 

Storiom macro-max rebound mazar المركز الدائم للتنشئة المسيحية