بارقليط الحبّ والحقّ

 

 

 إنّ وصيَّة يسوع، هي الوصيَّة الجديدة التي حملها إلينا. إنّ محبّة واحدنا للآخر هي علامة حبّنا للمسيح، وحبّنا له هو أساس حبّنا للقريب.

 

ولئن كنّا نحبّ الربّ ونحفظ وصاياه فهو لا يكتفي بأن نكون من أحبَّائه، بل يطلب إلى أبيه أن يعطينا الرّوح القدس، الذي نزل عليه يوم قَبِلَ عماد يوحنّا، فالرّوح هو العلامة. ونحن أيضًا نصير أبناء الله بالرُّوح ونشارك الابن يسوع حياته.

 

 

للمزيد....إضغط هنا