شفاء الأبرص

 

 

رجل أبرص على شفير الموت، دونما بارقة أمل أو لفتة رحمة. يتآكله البرص جسمًا وروحًا. منبوذًا لمنظره وعدواه، نجس ومرذول من الله، وفي نظر بني قومه. يخرّ ساجدًا بلهفة المقضيّ عليه، ليقول ليسوع: "أنت قادر أن تطهّرني إذا شئت". إنّها صرخة الإيمان العفويّ، عند اللحظة الفريدة الحاسمة، بين الشفاء والفناء.

 

 

للمزيد.....إضغط هنا

 

 

 

Storiom macro-max rebound mazar المركز الدائم للتنشئة المسيحية