صعد إلى السماء وجلس عن يمين الآب

 

 

عندما نقول إنّ يسوع، القائم من الأموات، "صعد إلى السماء"، فلا نعني بذلك حدثًا مرتبطًا بمكان، بل نركّز على عودته إلى نقطة انطلاق رسالته، حاملًا معه كلّ جنى العالم من ثمار تلك الرسالة. وما جاء في الكتاب المقدّس حول هذا الموضوع يؤكّد أنّ المسألة ليست مسألة تبديل في المكان. فحين يَظهر يسوع لمريم المجدليّة المغرَوْرِقة بدموعها ولا يسمح لها بالإمساك به لأنّه لم يَصعد بعد إلى أبيه، فإنّما يريدها أن تَشهد أمام الرسل على هذه الديناميّة بالذات.

 

 

للمزيد....إضغط هنا

 

 

macro-max rebound mazar المركز الدائم للتنشئة المسيحية