وسوف يأتي ليدين الأحياء والأموات

 

 

إنّ من يدين، ليس فقط، الله، اللامتناهي المجهول والخالد، كما قد نتوقّع، لأنّ الله قد ترك أمر الدّينونة إلى آخر هو، بإنسانيّته، أخٌ لنا، لا غريبٌ يديننا، بل من نعرفُه في الإيمان، ولن يَحضر إلينا كأيٍّ آخر، بل كواحدٍ منّا يعرف دخيلة الوضع الإنسانيّ لأنّه قد عاشه.

 

 

للمزيد....إضغط هنا

 

 

Storiom macro-max rebound mazar المركز الدائم للتنشئة المسيحية