الروح القدس يكمل أعمال الحمل

 

 

 

 

الرُّوح القدس يكمِّل أعمال الحمل

 

(رؤيا ٤/ ١)

"رأيت بعد ذلك بابا مفتوحًا في السماء، وإذا الصّوت الأوّل الذي يخاطبني كأنه بوق، يقول: "إصعد الى ههنا فسأريك ما لا بدّ من حدوثه بعد ذلك".

 

 

 

1-  باب ندخل منه إلى السماء

 

باب يشير إلى كياننا المحدود والسّماء هي ملك الله وكلّ ما وراء الباب مشاهد نقابلها بالإعجاب تأخذ القلب؛ المشاهد تتوالى في ذلك إشارة إلى بعض اختباراتنا في العبادة، حيث الله يقودنا إلى ما يوسع إعجابنا بشكلٍ لا نجد له حدودًا.

 

2-  إصعد إلى هنا لأريك ما لا بُدَّ من حدوثه فاختطفني الرُّوح.

 

الصعود دليل على بعد واتساع ما سيحدث. هذا أمر من جانب الابن. والرُّوح لبّى بحركة تفرض ابتعادًا عن المكان الأوَّل. لكن جوّ السرّ مسيطر أي أنّ المشهد سماويّ نهيويّ وهذه المرَّة الأولى التي نجد كلمة "اختطف". فالرُّوح يحيط بكلِّ كياني. ولا مكان لثقل يمانع.

 

ندخل سرًّا لا حدود له ولا نستطيع أن نحدِّد ما فيه. لكنّ الحمل بيّض بدمه حلل الذين شهدوا له بدمائهم وهذا ما يعني اتّصال حياتنا بحياة الله.

 

                                                                            "هلمّ أيها الروح"

                                                           المطران أنطوان حميد موراني