ألقدّيسة دومْنِينا تِلميذة ُ مار مارون

 

 

ألقدّيسة دومْنِينا تِلميذة ُ مار مارون 

 

                                                                                           

 

 

ألقدّيسة دومْنِينا تِلميذة ُ مار مارون

       ألقدِّيسَة ُ العَجيبَة ُ دومْنينا عزَمَتْ على الاقتِداءِ بحياةِ مار مارون الذي تكلّمَتُ عنهُ: بنَتْ بالقصَبِ صَومَعة ً صغيرةً في بُستانِ أمِّها، تقضي فيها الأيّامَ والليالي بالبُكاء، ذارِفة ً الدُموع على وجهِها وثيابِها المُحاكةِ مِن شعرِ المَعز. وحالما تَسمَعُ صياحَ الديك، تذهبُ إلى الكنيسَةِ وهي قريبَة ٌجِدّاً. وهنالِكَ تُشارِكُ كُلَّ الحاضِرين، رجالا ً ونساءً، في تقديمِ التسابيحِ لإلهِ الكون. وتَصنَعُ الشّيءَ ذاتهُ في المساء، إيماناً منها بأنَّ المَكان الذي يجبُ تكريمُهُ وتعظيمُهُ أكثرَ مِن أيِّ مكانٍ آخرَ هوَ ذلكَ المُكرَّسُ لله. ولذلكَ تبذ ُلُ أقصى العِنايَةِ تُجاهَ هذهِ الكنيسَة، وتحمِلُ أمَّها وإخوَتَها على بذلِ أموالِهم في سبيلِهم بسخاء...

 

        فمَنْ يستَطيعُ الثناءَ كِفايَة ً على خادِمَةِ اللهِ هذهِ العَظيمَةِ التي، معَ كثرَةِ ما هي عليهِ مِن النِعَمِ والمَواهِبِ والفضيلة، تبكي وتتأوَّهُ وتتحسَّرُ كأبعَدِ الناسِ عن هذهِ النِعَمِ في الدُّنيا. فحُبُّها المُضطَرِمُ لعريسِها السماوي هُوَ يَنبوعُ دُموعِها، وهو الذي يُؤجِّجُ في قلبِها نيران الشوقِ غيرِ المُنقطِعِ لمُشاهَدَتِهِ وجهاً لوَجه، ويحُثـُّـها كالمِهمازِ لِتتحرَّرَ مِن جسَدِها الثقيلِ وتَطيرَ نحو السّماء. ومعَ أنّها مُنهَمِكة، الليلَ والنهار، في هذه الأمورِ الرُّوحيّة، فإنّها لا تُهمِلُ مُمارَسَة الفضائِل، فتُساعِدُ بكُلِّ قِواها جنودَ المَسيحِ الأبطالِ الذين تكلّمَتُ عنهم والآخرين الذين لم أذكُرْهُم...

 

 

       ولا بُدَّ لي مِنْ ذِكرِ بناتِ جِنسِها المُجتهداتِ في الاقتداءِ بها: فكثيراتٌ هُنَّ اللواتي اخترن حياةَ النُسكِ الإفراديّ، بينما غيرُهُنَّ يُقِمن معاً ويَبلـُغن مائتينِ وخمسين، يشترِكن في الطعامِ ويرقُدن على الحصائِر، ويَغزلن بأيديهِنَّ، بينما ألسِنتُهُنَّ تُرنّـِمُ الأناشيدَ لله. وهكذا، لا في إقليمِنا فقط، ولكن في كُلِّ المَشرِقِ وفلسطين ومِصرَ وآسيَة والبنطـُسَ وأوروبا كلّها، توجَدُ بُيوتٌ لا تُحصى، ملأى بالنّساءِ اللواتي يَعِشن على هذا النمط. فمنذ ُ شرَّفَ سيِّدُنا يسوعُ المسيحُ البتوليَّة بِوِلادَتِهِ مِن عذراء، تكوّنتْ جنّاتٌ مُقدَّسة ٌ ملأى من العذارى الشَبيهاتِ بأزهارٍ عطرَةٍ لا يذبُلُ جمالها، وبهاؤها لا يَذوي.                                  

 

 

      (من كتاب  التاريخ الرّهباني)  

 

Storiom macro-max rebound mazar المركز الدائم للتنشئة المسيحية