اغناطيوس الانطاكي

 

 

 

 

اغناطيوس الانطاكي

      

 

 

".... إنّني ذاهب بملء رضاي إلى الموت لأجل الله، راجيًا ألا تقفوا عائقـًا في سبيلي أتوسل لكم ألا تكون شفقتكم في غير وقتها المناسب.

 

دعوا الوحوش تأكلني لأنّي من طريقها سأصل إلى الله، أنا حنطة الله أُطحن تحت أنيابها لأصبح خبزًا نقيـًّا للمسيح.

 

هيجوا هذه الوحوش الضّارية لتكون ضريحي، ولا تترك شيئًا من جسدي لئلا أثقل على أحد في رقادي الأخير. حينئذ أصبح تلميذا حقيقيًّا ليسوع المسيح عندما لا يرى العالم جسدي.

 

صلوا إلى المسيح لأجلي حتّى أغدو بفضل الوحوش الضاريّة ضحيّة إلهي.

 

لا آمركم مثل بطرس وبولس، فهما رسولان وأنا محكوم عليَّ بالموت هما طليقان، وأنا عبد أسير.

 

لكن إذا تألمت، أعتقني يسوع المسيح، وفيه سأقوم حرًا. أمّا الآن فقد تعلّمت ألا أشتهي شيئا".

 

 

(القديس أغناطيوس الثيوفورس من رسالته إلى رومية فقرة 4).

 

 

 

 

 

 

Storiom macro-max rebound mazar المركز الدائم للتنشئة المسيحية