الله يراني

 

 

 

الله يراني

 

 

«الله يراني»! هذه الكلمة التي تلفّظ بها الأخ إسطفان نعمة، وكانت بمثابة شعار حياته، إن كانت تدلّ على شيء، فعلى مدى تحفّظه من جهّة لعيش الحياة كلّها في الحضور الإلهيّ، ومن جهّة ثانية على معرفته بالكتاب المقدّس؛ لأنّ هذه الكلمة نطق بها إبراهيم، أبو المؤمنين، يوم كان يقود إبنه الوحيد إسحق ليقدّمه ذبيحة للرّبّ، إذ سألّه إسحق قائلاً: «يا أبتِ». قال: «هاءنذا، يا بُنيّ». قال: «هذه النار والحطب، فأين الحَمَل للمحرقة؟» فقال إبراهيم: «الله يرى لنفسِه الحمل للمحرقة، يا بُنيّ». ومضيا كلاهما معًا (تك 22 /7-8).


وإذا غصنا أكثر فأكثر في الكتاب المقدّس، نجد في سفر المزامير كيف أنّ صاحب المزمور 138 ينشد حضور الله في كلّ مكان، ويرى أنّ الإنسان أينما ذهب ستبقى عينا الرّبّ مفتوحتين عليه...


في هذا الزّمن الصّعب الذي نعيشه، حيث تكثُر الضبابيّة على الضّمائر، وتحتلّ الأنانيّة مكان الصدارة، ويُصبح كلّ ما هو مستور مسموحًا به، يأتي إعلان تطويب الأخ إسطفان، ليكون صرخة أمام إنسان عصرنا الذي أدار ظهره للخالق، وفصل ما بينه وبين الله، وكأنّه أصبح يعيش في عالم ليس فيه مكانٌ لله، لأنّه اعتقد أنّ الله يبقى في عالمه «السَّماء»، ونحن لنا عالمنا «الأرض»، ونسي أنّنا «فيه نحيا ونتحرّك ونوجد» (أع 17/ 28)، ونسي أيضًا كلام الحقّ نفسه الذي قال: «من دوني لا تستطيعون أن تفعلوا شيئًا» (يو15/ 5).


لذلك، تبقى الدّعوة موجّهة إلى هذا الوطن الرّسالة لبنان بشكلٍ عامّ، وإلى الكنيسة فيه بشكلٍ خاصّ، لكي نعرف مدى محبّة الله لنا كشعب، ولكلّ واحدٍ منّا كأشخاص. لأنّه مع كلّ إعلان تطويب أو قداسة، تنفتح السّماء وتُمطر نعمَها، فيرتوي الإنسان ويهتف: المجد لك يا ربّ المجد لك.


ولكي نتعرّف على هذا الرّاهب الذي عاش على أرضنا، ما علينا إلاّ أن ننظر في سيرة حياته، ونكتشف معًا عمل النّعمة الإلهيّة التي أُفيضت عليه من لحظة وجوده إلى قبوله سرّ العماد حتى انتقاله إلى بيت الآب.

 

هو يوسف ابن إسطفان نعمه وكريستينا البدوي حنّا خالد من لحفد – جبيل. وهو صغير العائلة المؤلّفة من أربعة صبيان وابنتين هم: سركيس، ونعمةالله، وهيكل وتوفيقة، وفروسينا. ومن المُرجّح أن يكون قد أُعطي إسم يوسف تيمّنًا بالقدّيس الكبير مار يوسف البتول، لأنّه وُلد في شهر آذار المُكرّس لإكرامه من سنة 1889.

 

في قريته الجبليّة نشأ، وتعلّم الإيمان من والديه التقيَّين، والتصق بالأرض التي كانت بمثابة الكتاب المفتوح أمام عينيه على عظمة الخالق في خلقه. حصّل بعض مبادئ القراءة والكتابة في مدرسة القرية، ومن ثمّ في مدرسة سيّدة النّعم في سقي رشميّا بعد دخوله الرهبانيّة اللبنانيّة المارونيّة سنة 1905. في دير القدّيسَين قبريانوس ويوستينا في كفيفان، عاش سنتَي الإبتداء في الرهبانيّة تحت عناية ورعاية رجل الله الأب إغناطيوس داغر التنّوري، مُتّخذًا لنفسه إسمًا جديدًا: إسطفان، تيمّنًا بشفيع بلدته واسم أبيه.

 

في هذا الدّير، عرف كيف يتمرّس بالحياة الرهبانيّة، وكيف يعيش الفضائل الإلهيّة والمسيحيّة، ويُمارس الصّلاة والتأمّل والعمل اليدويّ، بحيث اختير بين الإخوة المُساعدين. فبعد إبراز نذوره الرهبانيّة في 23 آب سنة 1907، راح يعمل في النجارة والبناء وأشغال الحقل؛ وقد منحه الله بُنية جسديّة قويّة ساهمت في عمله كرئيس حقل، وأمضى حياته الرهبانيّة بالعمل في جنائن الأديار التي تنقّل فيها: دير سيّدة ميفوق، دير مار أنطونيوس - حوب، دير مار شلّيطا - القطّارة، دير مار مارون - عنّايا، دير سيّدة المعونات - جبيل ودير ما قبريانوس ويوستينا في كفيفان.

 

في الصّمت والمحبّة والإحترام كان عمله مع الرّهبان والعمّال؛ فالكلّ يشهد على استقامته وأمانته للسيّد المسيح الذي كان يشهد له أمام من عايشهم. إقتفى آثار الرّهبان القدّيسين، فحافظ على قوانين رهبانيّته بدقّة وأمانة، ووزّع أوقاته بين العمل والصّلاة إلى أن نقله الآب إليه في الثلاثين من شهر آب سنة 1938 عن 49 سنة، فصحّ به قول سفر الحكمة: «بلغ من الكمال حدًّا لا يبلغه سواه في سنين كثيرة» (حك 4/ 13).

 

دُفن جثمانه في دير كفيفان، فكتب عنه رئيس الدير آنذاك الأب أنطونيوس نعمه ما يلي: «غادر هذه الفانية نهار الثلاثاء الساعة السابعة مساءً في الثلاثين من آب، الأخ إسطفان نعمه اللحفديّ. وكان أخًا عاملاً نشيطًا غيورًا على مصلحة الدير، قويّ البُنية، صحيح الجسم مسالمًا، بعيدًا عن الخصومات، قنوعًا، فطنًا بالأعمال اليدويّة، محافظًا على واجباته ونذوراته، قائمًا بما عُهِد إليه حقّ القيام».

 

جثمانه لا يزال سالمًا. وبعد أن بوشر التحقيق في قداسته في 27 تشرين الثاني 2001، صدّق البابا بنديكتوس السادس عشر على فضائله البطوليّة في 17 كانون الأوّل سنة 2007، ثمّ حدّد إعلان تطويبه في 27 حزيران عام 2010 في دير كفيفان. حيث بقي جثمانه يرشح نِعمًا وبركات سماويّة.

 

يُعلِّم كتاب التّعليم المسيحيّ في الفقرة 2565، أنّ «حياة الصلاة هي أن نكون بوجه عاديّ في حضور الله المُثلّث التّقديس، وفي مشاركة معه. وهذه المشاركة الحياتيّة هي دائمًا ممكنة، لأنّنا بالمعموديّة قد صرنا كأنّنا واحد مع المسيح" (رو 6/ 5).

 

هذا التّعليم ينطبق على رجل الصَّلاة والعمل الأخ إسطفان الذي نفرح مع الكنيسة في لبنان والعالم بإعلان تطويبه لمجد الثالوث الأقدس وخير الكنيسة كلّها. لأنّه بحضوره الصّامت كان يعكس لمُعاصريه حياته المُستترة مع المسيح في قلب الثالوث الأقدس، هو الذي عرف أن يصبر على أوجاعه ولا يشكو من ألمٍ أو موت، يتقشّف ويتجرّد في طعامه، ويقنع بما عنده وبما له، لأنّه لا يبغي إلاّ أمرًا واحدًا وهو العيش في الحضرة الإلهيّة.

 

صحيح أنّ قلبه كان حاضرًا كلّ حين حيث هو كنزه الأغلى يسوع، الذي لأجله وقَفَ حياته كلّها مُقتفيًا آثاره في الطاعة والفقر والعفّة، إلاّ أنّه كان مُحبًّا للأرض التي ارتوت من عرق الأجداد ودماء الشّهداء ودموع المتألّمين وصلاة العابدين، هذه الأرض، أرض لبنان، التي اعتبرها النسّاك «وقف الله على الأرض»، هذه الأرض التي كانت له مدرسة قداسة ومصدر روحانيّة.

 

ومن المعروف أنّه لم يترك إرثًا كتابيًّا في الرّهبنة ولا يوجد الكثير عن حياته، لأنّه عاش ما هو عاديٌّ جدًّا بشكلٍ يفوق العادة.

 

وبما أنّ ذِكْر الأبرار يدوم إلى الأبد، فقد حفظ معاصروه بعض السِمات التي تحلّى بها هذا الأخ العامل القدّيس كالبسمةِ الحالمةِ التي لم تفارق وجهه؛ فالكتاب المقدّس يقول: «القلبُ الفرحانُ يُبهج الوجه» (أم15/ 13). بالإضافة إلى الصَّمت الذي يُعتبَر حكمة الحُكماء، والتأمّل الذي يجعل الإنسان يرتفع إلى ما فوق المادّة، ووداعة القلب التي يتعلّمها الإنسان من يسوع القائل: «...تعلّموا منّي إنّي وديع ومتواضع القلب فتجدوا راحة لنفوسكم» (مت11/ 29).

 

كُتب عنه: «وجهه وجه البراءة والحكمة، وجه السّلام والحبّ. أضاء عينيه بنور الإنجيل ونور الإيمان؛ إيمان الأرز وإبن القرية اللبنانيّة، إيمان الأجداد والآباء والأمّهات، إيمان البساطة والفرح. ليّنٌ في المحبّة والرّحمة والحنان والعطاء مثل السنابل أمام نسيم الصباح، وصلبٌ في الإيمان والجهاد والعدل والقداسة كتجذّر السنديان في عمق التّراب. فكلّما نظر إلى الشمس، تطلّع إلى السعادة في نور وجه المسيح وبهائه وجماله».

 

ثلاث عبارات تلفّظ بها الأخ إسطفان ولا يزال إخوته الرّهبان يتناقلونها وهي: «الله يراني»، «هنيئًا لمن تزيّن بالعِلم الذي يقود إلى الله» و«المحبّة لا تحتاج إلى عِلم لأنّها من القلب تخرج».

 

ممّا لا شكّ فيه أنّ الأخ إسطفان عاش في الرهبانيّة التي أعطت الكنيسة قدّيسين عِظامًا. وشاءت العناية أن يعيش هو في الدير الذي كان القدّيس نعمةالله مُعلِّمًا للاهوت فيه، وقد مرّ من بين تلامذته الأخ شربل مخلوف. وبطبيعة الحال من المؤكّد أنّه سمِع عن هذين القدّيسَين، وتبارك من ضريح مَن عُرف بقدّيس كفيفان، ووصلت إلى أذنَيه أخبار القدّيس شربل. وكان بحُكم وجوده في كفيفان قريبًا من دير مار يوسف - جربتا حيث عاشت القدّيسة رفقا.


من المُلفت للنّظر أنّ القدّيسين شربل ونعمةالله والأخ إسطفان، كلّهم حملوا إسم القدّيس يوسف؛ فهل هناك من عناية؟ هل هناك من رسالة؟ إذا كان ما يُميِّز القدّيس يوسف البتول هو أنّه عاش بين يسوع ومريم، وعَمِل بما قاله له الربّ، فهل تبقى صدفة أن يكون قدّيسونا حملوا إسم شفيعهم قبل دخولهم الدير للدلالة على عيشهم بين يسوع ومريم وتحقيق أعمالهم حسب إرادة الله الآب؟!


فالقدّيس شربل (حكاية الله) يُخبِر عن عظمة الحياة التأمّليّة والصّلاة والغوص في عالم الله، والقدّيس نعمة الله يشهد على نعمة العيش في الحياة المُشتركة، والأخ إسطفان نعمه العامِل في الأرض إستطاع أن يكون كلّ حين في حضرة الله. هنيئًا للأرض التي أُعطِي لها أن تكون مسقط رأس وموطئ قَدَم لقدّيسين وقدّيسات عِظام أمثال قدّيسينا.


والطوبى لكنيسة لبنان التي تفتخر سنة بعد سنة باللآلئ التي تتزيّن بها وتُظهرها للعالم بأسره. والبهجة للرهبانيّة اللبنانيّة التي أعطت ولا تزال تُعطي قدّيسين لمجد الله وخير الكنيسة المقدّسة. والفرح والسرور لكلّ الذين يطلبون شفاعة الأخ إسطفان لأنّه لن يرُدّهم خائبين.


ويبقى الشُكر الأعظم لإلهنا وملِكِنا يسوع المسيح الذي بفضل قيامته أرسل لنا روحه القدّوس ومنحنا نعمة التبنّي، وأعطانا أن ندعو الآب أبانا.


بشفاعة العذراء مريم سيّدة لبنان وصلاة الأخ إسطفان نعمه، بارِك ربّي وطننا وشعبنا، كنيستنا وأهلنا، أديارنا وكلّ من له تعب علينا.

 

أيّها الآب القدّوس، يا مّن دعوت الأخ إسطفان نعمه إلى الحياة الرهبانيّة، وزيّنته بمواهب روحك القدّوس، فعاش في حضرتِك، مُردّدًا "الله يراني" مُمارسًا الفضائل الإلهيّة والإنسانيّة.


نسألك أن تمنحنا بصلواته النّعمَ الضروريّة لحياتنا، وأن ترفعَه طوباويًّا وقدّيسًا على مذابح الكنيسة المقدّسة، لنقتفيَ خُطاه ونخدُمَك على مِثاله، ونمجّدَك وابنَك الوحيدَ وروحَك القدّوس، الآن وإلى الأبد. آمين.

 

 

 

بقلم الأب فادي بو شبل المريميّ.