برتلماوس الرسول

 

 

 

برتلماوس الرسول

 

 

برتلماوس واسمه أيضًا نتنائيل "الله أعطى"

 

تُشيرُ الأناجيل إلى أنَّ برتلماوس هو أحد التلاميذ الإثني عشر، لكنَّ المتخصّصين أكَّدوا أنّه هو نتنائيل الوارد اسمه في إنجيل يوحنّا. إنّه أحد سكّان قانا الجليل وكان حاضرًا في عرس قانا الجليل. في زيارة يسوع إلى يوحنّا المعمدان دعا ثلاثة رجال لإتّباعه، وفي اليوم الثاني عندما كان سائرًا على طريق الجليل، رأى فيليبُّس الذي دعاه أيضًا، وهذا الأخير أعلن لنتنائيل كما ورد سابقًا، في أنّه وجد المسيح وهو يسوع إبن يوسف من الناصرة.

 

هل يخرج شيء جديد من الناصرة؟

 

بالنسبة إلى نتنائيل، لا يمكن أن يخرجَ شيء جديد من الناصرة وهي أصغر المدن، وكان هو على غرار الكثيرين من اليهود يعتقد بأنَّ يسوع، وهو من سلالة داود، سوف يأتي من بيت لحم وهي قرية مشهورة لأنّها موطن أجداده.

 

 لقد شدَّد فيليبُّس على ضرورة أن يأتي نتنائيل معه لرؤية المسيح، وحين إقترب نتنائيل من يسوع، سمع من المعلِّم كلام إطراء "أنّه يهودي لا غشَّ فيه"، فدهش نتنائيل وتملَّكه العجب قائلاً "من أين تعرفني؟" أجابه يسوع: إنّه رآه تحت التينة. لقد لمست كلمات يسوع نتنائيل فقال على الفور "رابي أنت ابن الله، أنت ملك إسرائيل" أي المسيح المنتظر.

 

إعلان الإيمان هذا أدهش يسوع الذي وعدَه بالمزيد من الأمور المدهشة والخفيَّة "هل آمنت لأنّي قلت لك إنّي رأيتك تحت التينة؟ سوف ترى أعظم من هذا".

 

بحسب المؤرِّخ Eusède حمل نتنائيل البشارة إلى الهند، وبعض التقليد يُشير إلى أنّه مات بعد أن سُلِخَ جلده وهو حيّ.

 

لقد رسم Michel Ange برتلماوس أو نتنائيل وهو حامل جلده بيده، وذلك في كنيسة Sixtine في روما، وأمّا الإمبراطور الألماني  Otton Ⅲ فهو من أعاد ذخائر هذا القدّيس إلى روما عاصمة الكنيسة في العامّ 983.

 

الخوري إسكندر الهاشم

 

Storiom macro-max rebound mazar المركز الدائم للتنشئة المسيحية