مواضيع تأمّل لصلاة الورديّة

 

 

 

 

 مواضيع تأمّل لصلاة الورديّة

1- صلاة البدء

يا سلطانة الورديّة المقدّسة!

 

1- علِّمينا كيف نتقبّل ابن الله، بإيمان البشارة.

زُورينا في احتياجاتنا، كما زُرتِ أليصابات.

أَولِدينا في النّعمة، كما وَلدتِ يسوع في الجسد.

قدِّمينا لله، بيديك، معه في الهيكل،

وعند نهاية المطاف، استقبلينا

لكي نجتمع بيسوع في مَسكِن الآب.

 

2- أَعطينا الشجاعة لنقول مع يسوع:

"أبتاه، لتكن مشيئتك!"

إجعلينا نتبيّن حضوره

في جميع إخوتنا المعذَّبين والممتهَنين

علّمينا وداعة مَلِكنا المكلَّل بالشّوك.

علِّمينا كيف نحمل معه، كلَّ يوم، صليبَنا،

فنتّحد بآلامه، ونحن يَحدُونا الأمل،

معكِ يا أُمَّ الأوجاع!

 

3- إجعلينا، ساعة الفراق الأخير،

نتبيَّن قدرة قيامة ابنك،

فنَصعَد إلى المقرّ الذي هيّأَه لنا.

يا هيكل الرّوح القدس،

أَشرِكينا في إفاضة العنصرة،

لنكون، مع الكنيسة وفي الكنيسة، شهودًا للإنجيل.

وبعدَ هذا الزمن، نبتهج جميعًا،

معكِ أنت يا سلطانة الإنتقال،

في حضرة الآب والابن والرّوح القدس. آمين.

 

2- مواضيع التأمُّل

أسرار الفرح

البشارة

إجعلني يا ربّ، وأنا أتأمَّل هذا السرّ، منفتحًا لكلمتك. أَعطني عقلاً منفتحًا على نورك، وقلبًا منفتحًا على حبّك، ويدَين منفتحتَين لخدمتك... واجعلني أَستودِع ذاتي بين يديك لكي تستطيع، فيّ وبي، أن تأتي إلى مُلكِك، مثلما أتيتَ يومًا بمريم.

الزيارة

نبرةُ صوتكِ، يا مريم، جعلتْ أليصابات تمتلئ من الرّوح القدس، حتّى إنّ الولد إرتكض في بطنها، فصاحت قائلة: "مباركةٌ أنتِ في النّساء، ومباركة ثمرة بطنك!"... فلْيَصدَحِ الآن صوتُك في أُذُنَيَّ، كي أَمتلئَ من الرّوح القدس، فأُطوِّبَك، وأَختبرَ فيّ الفرح الآتي من الطفل الإلهيّ الذي تُقدّمينه لكلّ إنسان.

الميلاد

يا يسوع، إنّي أَتقبّلك مخلِّصًا ومسيحًا وربًّا... لك الشّكر، أيّها الآب، لهذه العطيّة الثمينة. وإنّي أُمجّدك مع الملائكة قائلاً: "المجد لله في العلى، وعلى الأرض السَّلام لأبناء المسرّة!".

مريم ويوسف! أُدخُلا إلى قلبي، ومعكما الطفل الإلهيّ. فإنّه النّور الذي ينير القاطنين في ظلال الموت، وهو النّور الحقيقيّ الذي ينير كلَّ إنسان. واجعلاني أَقوم لمُلاقاة المسيح الحاضر في كلِّ إنسان يترقَّب منّي شيئًا.

 العثور على المسيح في الهيكل

خُذِيني باليد، أيّتها الأُمّ الحبيبة، واجعليني أَستكشف زوايا نفسي. قولي لي أنّ يسوع معلِّمي هو هنا. إجعليني أَختبر قدرةَ كلامه ونورَ حكمته. علِّميني كيف أَجده في قلب أَخي الإنسان الذي هو أيضًا له هيكل، فأَتبيَّن يسوع في كلّ إنسان أُصادفه.

 

 

أسرار الألم

النّزاع

أيّها الربّ يسوع، لَقدِ اتَّسَع بستان الزيتون... وأنتَ أَبَيْتَ إلاّ أن تتجرَّع كأس عذاباتنا. إجعلنا، بنعمتك، أن نقول: "أبتاه، لتكن مشيئتك!". واجعلنا نشارك إخوتنا في كؤوسهم المُرَّة، فنشترك في النّزاع الذي تُقاسيه اليومَ فيهم.

الجَلْد

أيّها الربّ يسوع، لقد شُفينا بجروحك. آلامك دواءٌ للخطيئة وإصلاحٌ للحياة. فبحقّ جروحك، خلِّصني!

إكليل الشّوك

أيّها الربّ يسوع، كُلِّلَ رأسُك بالشّوك، بسبب تبجُّحي وكبريائي وأفكاري الدّنسة أو غير العادلة. فبحقِّ تواضُعِك، أعطني نعمة الصّبر والتحمّل، واجعلني أعترف بك مَلِكًا وديعًا ومتواضعَ القلب.

حَمْلُ الصّليب

أيّها الربّ يسوع، لقد قُلتَ إنّ من أراد أن يكون لك تلميذًا، فلْيحمل صليبه ويتبعك... لا يكفي أن أَجلس متأمِّلاً في الصّليب. ينبغي لي أن أحمله طوعًا، مُصْغِيًا إلى صوت المسيح القائل: "لا تَخَفْ! لقد صَعَدتُ قبلك درجاتِ دربِ صليبك. إنّي معك. فليس عليك سوى أن تتبعني".

الصّلب

أيّها الربّ يسوع، أَستغفرُ معك الآب قائلاً: "أبتاه، إغفر لنا، فإنّنا لا نعلم ماذا نفعل". ومع لصّ اليمين، أَتوسَّل إليك فأقول: "اذكرني، يا ربّ، متى أَتيتَ في ملكوتك!" فأَسمعني يا ربّ جوابك المعزّي: "الحقّ أقول لك، إنّك اليوم تكون معي في الفردوس".

 

 

أسرار المجد

القيامة

أيّها الربّ يسوع، إن نحن تألَّمنا معك، اختبرْنا مثلك قوَّة القيامة. "فنحن موطِنُنا في السّموات التي منها ننتظر مخلِّصَنا، الربَّ يسوع المسيح، الذي سيحوّل جسد هواننا إلى جسدٍ على صورة جسدِ مجده" (فيل 3/ 20 - 21)... أيّها الربّ القائم من الموت، أنت سيّد حياتي. أنا لك، فجدِّدْني، وحوِّلني، وجَلْبِبْ جسدي بمجد جسدك، فيستحيل ضعفي قوّةً.

الصّعود

"فلْيُؤتِنا إلهُ ربّنا يسوع المسيح، أبو المجد، روحَ الحكمة والوحي فنعرفَه حقّ المعرفة. ولْيُنِرْ عيون قلوبنا، فنعلَمَ ما رجاءُ دعْوتِه، وما غنى مجدِ ميراثه الذي يذَّخِره للقدّيسين، وما هو لنا، نحن المؤمنين، فَرْطُ عَظَمَةِ قدرته المتجلّية في عزّة قوّته" (أف 1/ 17 - 19).

حلول الرّوح القدس

يا روح الإله الحيّ! لمّا كان، في البدء، "على وجه الغَمْر ظلامٌ"، حوّلتَ الظلام إلى نور. أنت يا من كنت "تُرِفّ على وجه المياه"، لقد أتيتَ "كصوت ريحٍ شديدة تعصف". فهَلُمَّ وجدِّدنا بنعمة المعموديّة. فَجِّرْ فينا ينابيع الماء الحيّ. إجعلنا، في صحاري الحياة، واحاتِ ماءٍ حيّ. إمنحنا قوَّتَك حتّى نكون للآب شهودًا. واجعل أَعيُننا تَرى ما لا يُرَى.

إنتقال السيّدة

مريم، أُمَّنا! لقد عُدتِ إلى بيت الآب، بفضل استحقاقات ابنك يسوع. أُطلبي من الربّ أن يَمدَّ لنا يد المساعدة، فيجعلنا ننتقل من "وادي الدّموع" إلى مقرّ السّعادة... وكما أّنكِ ساعدت بصلواتك الكنيسة الناشئة، اجعلينا نتجمَّع يومًا كلّنا حول ابنك يسوع، شعبًا واحدًا لله.

تتويج مريم سلطانة السّماء

"ظهرتْ في السّماء آيةٌ عظيمة، امرأةٌ مُلتحِفة بالشّمس، وتحت قدميها القمر، وعلى رأسها إكليلٌ من اثني عَشَرَ كوكبًا" (رؤ 12/ 1)... يا مريم! إنّ حياة التفرُّغ للخدمة، التي عِشتِها على الأرض، لم تَنتَهِ. أنتِ سلطانة السّموات والأرض. أنتِ أُمّ الكنيسة. وهَمُّك هَمُّ الكنيسة، إلى أن يبلغ البشر معرفةَ الحقّ والإشتراك في الخلاص الذي استحقّه لهم المسيح بموته.

                                                        

3- صلاة الختام

تحت ذيل حمايتك نلتجئ، يا والدة الله القدّيسة. فلا تَغفُلي عن طلباتنا عند احتاجنا إليك، لكن نجّينا دائمًا من جميع المخاطر، أيّتها العذراء المجيدة المباركة.

- تضرّعي لأجلنا يا والدة الله القدّيسة!

- لكي نستحقّ مواعيد المسيح.

 

4- زيّاح الصّورة

يــا  اُمَّ   الله   يــا   حنـونــة،          يا كنز الرّحمة والمعونة!

أنــــت    مــلـــــجــــانــــــا،          وعـلـيــك  رجـــــانــــــا.

تشفّعـي  فينـا  يــا  عـــذراء،          وتحنّني على موتـــانـــا.

 

وإنْ كان جسمك بعيدًا منّـــا،           أيّتهـا  البتــول  أُمُّنـــــا،

صلواتـكِ  هي  تصحبنـــــا،            وتكون معنـا وتحفظنـا.

 

بجاه من شرّفك على العالمين،       حين ظهر منك ظهورًا مُبين،

أُطـلـبـي  مـنـه  لـلـخاطـئـيـن،       المـراحِم  لـدهـر  الـداهـريـن.

 

أنــتِ  أُمّـُـنـــا  ورجــــانــــا،        أنـتِ  فـخـرنـا  ومـلـجــانــــا.

عنـد  ابنـكِ  إشفعـي  فيـنـــا،         ليغفــر  برأفتــه خطـايــانـــا.

 

لا  تُهمـلـينــا  يـا  حـنـونـــة،         يــا  ممـلــوءة  كـلّ  نـعمـــة.

بل  خلِّصي عبيدك  أجمعين،         لنشكرك  لدهـر  الدّاهـريــن.

 

                                                           الأب جميل نعمة الله السّقلاوي     

 

     

Storiom macro-max rebound mazar المركز الدائم للتنشئة المسيحية