نشيد "تعظّم نفسي الربّ"

 

 

 

نشيد "تعظّم نفسي الربّ"

يحمل موضوع الدراسة ثلاثة عناوين كبرى: دراسة لاهوتيّة وكتابيّة وليتورجيّة لنشيد " تعظّم نفسي الربّ"، لكنّي، في عرضي للموضوع، سأبدأ بدراسة كتابيّة للنشيد، ومنها أنطلق إلى دراسة لاهوتيّة ثمّ ليتورجيّة، متتبّعًا في خمس نقاط التصميم التالي: نقد نصِّي للنشيد، ونقد أدبيّ، ونقد تاريخيّ، ونقد لاهوتيّ، ثمّ نقد ليتورجيّ.

 

 

أوَّلًا ـ نقد نصّي للنشيد

وأبدأ بنقد نصّي خارجيّ: هل تثبت المخطوطات نصّ هذا النشيد لمريم العذارء أمّ يسوع، أم لإليصابات أمّ يوحنّا المعمدان؟

حتّى أواخر القرن الماضي، لم يخطر على بال أيّ شارح أو ناقد أو عالم كتابيّ أن يشكّك يومًا في نسبة هذا النشيد إلى العذراء مريم، في مناسبة زيارتها لنسيبتها إليصابات، زوجة الكاهن الشيخ زكريّا. يومها كان لكلام إليصابات وقع عميق في نفس مريم، فعبّرت مريم بنشيد مديحٍ عن شكرها العميق لله، الذي غمرها بنعمة فريدة فائقة، هي وشعبها المؤمن الرّاجي للخلاص، فهتفت وأنشدت: "تعظّم نفسي الربّ".

 

لكنّ شرّاحًا، في أواخر القرن الماضي، مثل د. فولّلر D.Völler (1896)، و ا. لوازي A. Loisy (1898)، و ا. هارناك A. Harnack (1900)، وبعضَ أتباع لهم، نسبوا هذا النشيد إلى إليصابات، لا إلى العذراء، وذلك استنادًا إلى ثلاثة مخطوطات من الترجمة اللاتينيّة القديمة الأوروبيّة المدعوّة إيطالا، أي المخطوطَين (a) و(b) من القرن المسيحيّ الخامس، والمخطوط (L) من القرن السّابع. في هذه المخطوطات اللاتينيّة الأوروبيّة الثلاثة، وردت الآية 1/ 46  المهيّئة للنشيد، كما يلي: "وقالت إليصابات: تعظّم نفسي الربّ"، بدل "وقالت مريم: تعظّم نفسي الربّ".

 

غير أنّ شهادة ثلاثة مخطوطات من تقليد معيّن واحد، ومن ترجمة، تُعتبر في علم نقد النصوص ضعيفة لا قيمة لها، إذ لم يدعمها نقد داخلي هامّ، أمام إجماع شهادات المخطوطات البَرديّة، وهي أقدم المخطوطات لدينا، والجلديّة أمّهات المخطوطات مثل الفاتيكانيّ (350)، والسينائيّ (350)، والإسكندريّ (القرن الخامس)، ومجلّد أفرام (القرن الخامس)، والمجلّد الغربي نفسه (القرن السّادس)، وجميع المجلّدات الكبرى والصغرى، وجميع الترجمات القديمة كالسّريانية والقبطيّة والأرمنيّة واللاتينيّة القديمة المدعوّة "أَفرا" الخاصَّة بكنائس أفريقيا الشماليّة، وباقي مخطوطات الترجمة اللاتينيّة القديمة إيطالا، والفولكات، وشهادات آباء الكنيسة الشّرقيِّين والغربيِّين أجمعين. كلّ تلك الشهادات تُجمع على قراءة واحدة: "وقالت مريم: تعظّم نفسي الربّ".

 

وادّعى الشّارحون المذكورون أعلاه أنّهم وجدوا أيضًا قراءة "وقالت إليصابات" في نصّ واحد لاتينيّ لأسقف ليون القدّيس إيرينايوس، ونصّ آخر لاتينيّ لأوريجانوس، لكنّ المؤرّخين يُجمعون على أنّ هذين النصّين هما من ناسخ أو مترجم، لأنّ إيريناوس وأوريجانوس كليهما يُثبتان في باقي مؤلَّفاتهما كلّها القراءة "وقالت مريم". لا يُشذ ّ عن القاعدة إلّا نصٌ من الأسقف نيساتاس، في القرن الرّابع، وهو متأثـِّـر بتقليد المخطوطات الثلاثة المذكورة أعلاه.

 

إذًا، فالآباء الأقدمون، على اختلافهم، سريان ويونان وغربيّون، مثلُ إيرينايوس وأوريجانوس وترتليانوس وأمبروسيوس وأفرام وأفراهاط وابيفانيوس وباسيليوس وأتناسيوس وإيرونيموس وأغوسطينوس وغيرهم، كلّهم يُجمعون على القراءة "وقالت مريم".

 

وعندما عَلَت الضجّة بين الشّارحين، في أوائل القرن الحاليّ، تدخّلت اللّجنة الكتابيّة الرومانيّة، سنة 1912، فأثبتت صحّة نسبة النشيد إلى العذراء مريم، بناء على النقد النصيّ الخارجيّ، كما ذكرنا، والنقد النصيّ الداخليّ.

 

أمّا النقد الداخلي فيبحث في نصّ النشيد نفسه، وفي إطاره الخاصّ والعامّ في إنجيل لوقا، هل هناك ما يثبت نسبة النشيد إلى إليصابات أم إلى العذراء.

 

ارتأى الشرّاح المذكورون أعلاه أنّ الشَّبَه العميق القائم بين نصّ النشيد في لوقا، ونصّ نشيد حنّة أمّ النبّي صموئيل في 1صم 2، يفرض علينا نسبة النشيد اللوقاني إلى إليصابات أمّ المعمدان يوحنّا، لأنّ هذه كانت عاقرًا مثل أمّ صموئيل، التي يقول فيها الكتاب إنّها نذرت لله نذرًا وقالت: "أيّها الرّبُّ القدير، إذا نظرتَ إلى تواضع أمتك، وذكرتني وما نسيتني، بل رزقتني مولودًا ذكرًا، فأنا أكرّسه لك كلّ حياته" (1صم  1/ 11). فرأوا أنّ استعمال التعبير نفسِه "نظر إلى تواضع أمته" في لوقا (1/ 48)، يحتّم نسبة النشيد إلى إليصابات.

 

ولكن غاب عن بالهم أنّ العذراء مريم هي التي دعت نفسها "أمَة الربّ" في البشارة (1/ 38)، وهنا في النشيد. وتجدر الملاحظة أنّ الترجمة الأصحّ في نصّ لوقا وفي الترجمة السبعينيّة هي "ضَعَة أمته"، لا "تواضع أمته". ومريم هي الوضيعة لأنّها  من مدينة مُحتَقَرة، ناصرة الجليل (يو 1/ 46)، أمّا إليصابات فهي من جبال يهوذا، من سبط لاوي الكهنوتيّ المحترم. مريم هي الوضيعة الفقيرة في ولادتها ليسوع في مذود بيت لحم (لو 2/ 7)، وفي تقدمتها ليسوع في الهيكل (لو 2/ 24)، وحتى في بتوليَّتها التي لم تكن في العهد القديم عنوان فخر واعتزاز (راجع عذراء يفتاح، حيث قالت لأبيها، قبل أن يقدّمها لله ذبيحة، بعد انتصاره على أعدائه: "يا أبي لي هذه الأمنية: أمهلني شهرين فأذهب إلى الجبال وأبكي بتوليّتي، أنا ورفيقاتي" (قض 11/ 37).

 

علاوة على ذلك كلّه، فإنّ مريم هي الموضوع الرئيس في المقطع اللوقانيّ كلّه. ومجيئها إلى إليصابات هو الحدث الأهمّ في نظر لوقا. وحضورها في بيت إليصابات هو الذي جعل الجنين يرتكض في حشا أمّه إليصابات، حتّى هتفت إليصابات وطوّبت مريم على إيمانها، فكان جواب مريم بالمديح والتعظيم لله، فتُثني على تطويب إليصابات لها قائلة: "فها منذ الآن تطوّبني جميع الأجيال، لأنّ القدير صنع بي عظائم". وجدير بالذكر أنّ لوقا يوازي بين العذراء وزكريّا، لا بين مريم وإليصابات. وجدير بالذكر أيضًا أنّ النشيد لا يشير بشيء إلى أنّ المُنشدة كانت عاقرًا، وجدير بالذكر أيضًا أنّ إليصابات سبقت فعبّرت عن شكرها وأنشدت مُسبِّحة  بعد حَبَلِها، كما يقول لوقا: "بعد تلك الأيّام، حَمَلَت  إليصابات، وكتمت أمرها خمسة أشهر، وهي تقول: هذا ما صنعه الربّ إليّ، يوم نظر إليّ، لينزع عنّي العار بين البشر" (لو 1/ 24 ـ 25).

 

وأخيرًا، بالنسبة إلى الآية 1/ 56، خاتمة النشيد: "وبقيت مريم عندها نحو ثلاثة أشهر"، فجميع المخطوطات، بغير استثناء، تعطي هذا النصّ الواحد بدون تغيير أو اختلاف. لكنّ الشرّاح المذكورين آنفًا رأوا أن ذكر اسم مريم هنا في خاتمة النشيد "وبقيت مريم"، بينما لا يُذكر اسم إليصابات، بل يُشير إليها لوقا بضمير الغائبة "عندها"، هو دليل على أنّ النشيد كان على لسان إليصابات، وفي رأيهم أنّها لو كانت مريم هي المُنشِدة لما كان الإنجيليّ مضطرًا إلى إعادة ذكر اسمها في الآية الخاتمة. لكنّ الأمر واضح أنّ الإنجيليّ، بعد أن أعطى النشيد الطويل على لسان مريم، وجد نفسه مُضطرًا إلى أن يُعيد ذكر مريم المُنشِدة في العبارة الخاتمة.

 

إذًا فالنقد النصيّ الخارجيّ والداخليّ كلاهما يُثبتان أنّ النشيد اللوقاني "تعظّم نفسي الربّ" لا يصحّ إلّا في فم العذراء مريم!

 

 

ثانيًا ـ نقد أدبيّ للنشيد

1ـ فنّه الأدبيّ وعلاقته بالعهد القديم

إنّ نشيد العذراء "تعظّم نفسي الربّ" نشيد شعريّ ونثريّ معًا، وهو أشبه بأسلوب المزامير والأناشيد الكتابيّة وأسلوب الأنبياء، غنيٌّ بتوازي الجُمل والتعابير المتناقضة. إنّه باقة أزهار مُنتقاة من حقول متنوّعة، تارةً من حقول الأنبياء، وتارةً من حقل المزامير، وأخرى من حقول الكتب التاريخيّة، من شتّى حقول تاريخ الخلاص. ونبدأ بالعلاقة الأدبية الثابتة الواضحة بين نشيد العذراء ونشيد حنّة أمّ صموئيل النبّي في (1صم 2/ 1 ـ 10):

 

لوقا 1/ 46 ـ 55                                                 1صم 2/ 1 ـ 10

46 تعظّم نفسي الرّبّ                                             1 ابتهج قلبي بالرّبّ

47 وتبتهج روحي بالله مخلّصي                                   لأني فرحتُ بخلاصك

52 حطّ المقتدرين عن الكراسي                                  4 كُسِرت قِسيّ المقتدرين

    ورفع المتواضعين                                              وتَسَربل المتعثّرون بالقوّة

                                                                     7 الرب يُفقر ويُغني، يَضَع ويرفع

53 أشبع الجياع خيرًا                                             5 الشَّباعى أجّروا أنفسهم بالخبز

   والأغنياء أرسلهم فارغين                                        والجياع كفّوا عن العمل

54 عضد اسرائيل فتاه                                       10 الرب يَهَب عزّة لملكه، ويرفع رأس مسيحه

 

 

لكنّ علاقة نشيد العذراء بكتب العهد القديم أوسع وأشمل:

لوقا 1/ 46 ـ 55                                           كتب العهد القديم

47 وتبتهج روحي بالله مخلّصي                           حبق 3/ 18 أمّا أنا فأتهلّل بالرَّبّ

                                                                              وأبتهج بالله مخلّصي

                                                            مز 9/ 15 لكي أحدّث بجميع تسابيحك

                                                                         في أبواب صهيون، وأبتهج

                                                                        بخلاصك

                                                                  مز 13/ 6 وأنا توكّلت على رحمتك ويبتهج

                                                                               قلبي بخلاصك

                                                                  مز 35/ 9 أمّا نفسي فبالرّبّ تبتهج

                                                                                وبخلاصه تفرح

48 لأنّه نظر إلى تواضع (ضعة) أمته                     مز 31/ 8 أفرح برحمتك وأبتهج لأنّك

                                                                              رأيت ضَعَتي

                                                                1صم 1/ 11 يا ربّ القوّات، إن أنت نظرتَ

                                                                                  إلى ضَعَة أمتك

                                                               سي 11/ 12 نَظَرَتْ إليه عينا الرّب بعطف،

                                                                               وأنهضه من ضَعَتِهِ 

48 فها منذ الآن تطوّبني جميع الأجيال                     تك 30/ 13 فقالت ليئة: لتطويبي لأن

                                                                               الناس تطوّبني (بآشير = طوبى)

49 لأنّ القدير صنع بي عظائم                             تث 10/ 21 هو إلهُك الذي صنع لكَ تلك العظائم

                                                                مز 71/ 19 أنت الذي صنع العظائم، فمَن

                                                                                مثلك يا الله؟

49 واسمه قدّوس                                            أش 57/ 15 قال العليّ الرفيع ساكن الخلود

                                                                               الذي قدّوس اسمه في القدّيسين

                                                               مز 11/ 9 قدّوس اسمه ورهيب

50 ورحمته إلى أجيال وأجيال للذين يتّقونه                مز 103/ 11 عَظُمت رحمتُه على الذين يتّقونه

                                                              مز 103/ 13 يرأف الربّ بمن يتّقونه

                                                               مز 103/ 17 ورحمة الرّب  منذ الأزل وإلى

                                                                                الأبد على الذين يتّقونه

                                                            مز 100/ 5 فإنّ الربّ صالح وللأبد رحمته

                                                                        وإلى جيل فجيل أمانتُه

                                                                  مز 89/ 2 بمراحم الربّ إلى الأبد أتغنّى

                                                                            وإلى جيل فجيل أعلن بفمي أمانتك

51 صنع عزًّا بساعده                                          مز 89/ 11 وبذراع قوّتك بدّدت أعداءك

                                                                  مز 89/ 14 ذاتُ جبروتٍ ذراعُك

                                                                 مز 89/ 22 معه تَثبُت يدي وذراعي أيضًا تقوّيه

51 شتّت المتكبّرين بأفكار قلوبهم                           2صم 22/ 28 لأنّك تخلّص الشّعب البائس

                                                                           وعيناك على المترفّعين فتضَعُهم

                                                               سي 10/ 13 أنزل الربّ بالمتكبّرين بلايا

                                                                               و دمّرهم تدميرا

52 حطّ المقتدرين عن الكراسي ورفع                    سي 10/ 14 حطّ الربّ كراسي السلاطين

المتواضعين                                                                  وأجلس الودعاءَ مكانهم

                                                              مز 113/ 7 يُنهض المسكين من التراب ويُقيم

                                                                             الفقير من الأقذار

                                                             حز 21/ 31 رفعتَ المتواضع وواضعت المُرتفع

53 أشبع الجياع خيرات والأغنياء أرسلهم              مز 34/ 11 الأغنياء افتقروا وجاعوا والذين

فارغين                                                                 يطلبون الربّ لا يُعدَمون الخيرات

54 عضد اسرائيل عبده فذكر رحمته                  مز 98/ 3  ذكر رحمتهُ وأمانته لبيت إسرائيل

55 كما كلّم آباءنا لإبراهيم ونسله إلى الأبد            مي 7/ 20  تمنح يعقوب الصِدقَ وإبراهيم الرّحمة،

                                                                         كما أقسمتَ لآبائنا منذ الأيّام القديمة

                                                        تك 7/ 17 وأُقِيم عهدي بيني وبينك، وبين نسلك من بعدك

                                                                      عهدًا أبديًّا، لأكون لك إلهًا ولنسلك من بعدك

 

 

2ـ علاقة النشيد بإطاره اللوقانيّ

يُعيد النشيد كلمات وتعابير عدّة سابقة. فالتعبير "نظر إلى ضَعَةِ أمته" (1/ 48) يُعيد كلمات مريم وقد سبقت فدعت نفسها "أمَة الرَّبّ" (1/ 38). والتعبير "ها منذ الآن تطوّبني جميع الأجيال" (1/ 48) هو صدى لصوت إليصابات: "طوبى للتي آمنت" (1/ 45).

 

وتعود في النشيد كلمة "رحمتُه" مرّتين، قُفلاً أدبيًّا بين المقطع الأوّل من النشيد "ورحمتُهُ إلى أجيال وأجيال للذين يتّقونه" (1/ 50)، والمقطع الأخير "ذكر رحمته كما كلّم آباءنا لإبراهيم ونسله إلى الأبد" (1/ 54 ـ 55).

 

وتعود إلى النشيد كلمة "ضعَة" في المقطع الأوّل عن العذراء نفسها "نظر إلى ضَعَةِ أمته" (1/ 45)، والمقطع المتوسّط، في صورة شاملة "ورفع الوُضَعاء".

 

وتجدر الملاحظة أنّ في النشيد إشارةً ولو غير مباشرة إلى اسم يسوع (= المخلّص) في الآية 1/ 47 "وتبتهج روحي بالله مخلّصي"، وإشارة إلى اسم زكريّا (= ذكر الله) في الآية 1/ 54 "ذكر رحمته"، وإشارة إلى اسم إليصابات نفسها في الآية 1/  55 "كما كلّم آباءنا"، ولفظة إليصابات تحريف يونانيّ للاسم العبريّ إليشابَع (= أقسم الله، حلف)، وقد جاء في سفر التكوين: "ونادى ملاك الرّبِّ إبراهيم ثانية من السّماء وقال: بنفسي حلفتُ، يقول الربّ بما أنّك فعلت هذا الأمر، ولم تمسك عنّي ابنك وحيدك، لأُباركنّك وأُكثّرنّ نسلك كنجوم السّماء، وكالرّمل على شاطئ البحر" (22/ 15 ـ 18).

 

ويُهيمن على النشيد جوُّ الفرح والابتهاج نفسه الذي يُهيمن على كلّ إنجيل الطفولة، وعلى الإنجيل اللوقانيّ بكامله: "ستُسرُّ به وتبتهج، ويُسَرُّ بولادته ناسٌ كثير" (1/ 14)، "إفرحي، يا مُنعمًا عليكِ، الربّ معك" (1/ 28)، "لم يَطرُق سلامُك أذنَيَّ حتّى ارتكض الجنين بهجة في حشاي" (1/ 44)، "لا تخافوا، فها أنا أزفّ إليكم بُشرى يفرح لها الشّعب كلّه فرحًا عظيمًا" (2/ 10).

 

 

3 ـ تصميم النشيد الداخلي

يبدو تصميم النشيد واضحًا في ثلاثة مقاطع شعريّة ونثريّة معًا:

المقطع الأوّل (1/ 46 ـ 50) هو فعل شكران شخصيّ، في صورة المتكلّم المفرد، مؤلّف من جملتين متوازيتين ومتناقضتين: الجملة الأولى تعظّـِّم نفسي الربّ، وتبتهج روحي بالله مخلّصي، لأنّه نظر إلى تواضع أمَتِه"، تركّز على ضَعَة أمَة الله المصلّية المُعظـِّمة للربّ. والجملة الثانية "فها منذ الآن تطوّبني جميع الأجيال، لأنّ القدير صنع بي عظائم، واسمه قدّوس ورحمته إلى أجيال وأجيال للذين يتّقونه"، تركّز تعظيم الربّ لأمته، وعلى رحمته لها ولجميع الذين يتّقونه.

 

هاتان الجملتان كلتاهما مُثلَّثـتا التركيب، في ثلاثة أشطر، والشطران الأوّلان من كِلا الجملتين متوازيان متشابهان، أمّا الشطر الثالث فمنفرد:

أشطُر الجملة الأولى: تعظـِّم نفسي الرَّبّ

                        وتبتهج روحي بالله مخلّصي

                       لأنّه نظر إلى تواضع أمَتِهِ

وأشطر الجملة الثانية: فها منذ الآن تطوّبني جميع الأجيال

                        لأنّ القدير صنع بي العظائم

                      واسمه قدّوس ورحمته إلى أجيال وأجيال للذين يتّقونه.

الحمد والتعظيم للرَّبّ، في هذا المقطع الأوَّل المُحكَم ِ التركيب، يشمَلُ الماضي والحاضر والمستقبل.

 

أمّا المقطع الثاني (1/ 51 ـ 53) فمؤلّف من ثلاث جُمَل رشيقة متوازية، تشبه آيات المزامير، وكلّها تُشيد في صورة الغائب بعمل الله الخلاصيّ، بحكمته وقدرته وغناه. وكلّ جُملة منها مركَّبة من شطرَين متوازيين متناقضين: الجملة الأولى تشيد بحكمة الله الذي يَنصُر المؤمنين، ويعرف أفكار المتكبّرين، فيشتّتهم: "صنع عزًّا بساعده، وشتّت المتكبّرين بأفكار قلوبهم". والجملة الثانية تُشيد بقدرة الله الذي يواضع المترفّع ويرفع المتّضع: "حط َّ المقتدرين عن الكراسي، ورفع المتواضعين". والجملة الثالثة تُشيد بغنى الله اللّامحود الذي يُشبع الفقير ويجوِّع الغنيّ: "أشبع الجياع خيرًا، والأغنياء أرسلهم فارغين".

 

في هذا المقطع الثاني يتّسع نشيد العذراء الشخصيّ ليشمَلَ الشعب كلّه.

 

وأمّا في المقطع الثالث والأخير (1/ 54 ـ 55) فمؤلّف من جملة واحدة، ذات شطرين متوازيين متشابهين، وهي تُشيد في صورة المتكلّم الجمع بأمانة الله الدائمة لعهده الأبديّ مع آبائنا:

الشطر الأوّل: عضد اسرائيل عبده فذكر رحمته.

 

والشطر الثاني: كما كلّم آباءنا لإبراهيم ونسله إلى الأبد.

 

في هذا المقطع الثالث والأخير قُفلٌ أدبيّ للنشيد كلّه. ولهذا القفل علامتان أدبيَّتان، الأولى ترداد كلمة "رحمته" هنا: "ذكر رحمته"، وفي المقطع الأوّل: "ورحمته للذين يتّقونه". والعلامة الثانية هي التشديد على رحمة الله اللّامتناهية، هنا: لإبراهيم ونسله إلى الأبد"، وفي المقطع الأوّل: "ورحمته إلى أجيال وأجيال للذين يتّقونه".

 

نشيد العذراء، إذًا، هو مقطوعة أدبيّة شعريّة نثريّة كاملة، مُحكمة التركيب، شاملة لكلّ مراحل تاريخ الخلاص، تُشيد بالله القدير الرّحيم، الذي باختياره مريم العذراء أمًّا لابنه حقّق وعده بالخلاص الشّامل لجميع الذين يؤمنون به.

 

 

ثالثًا  ـ نقد تاريخي للنشيد

النقد التاريخيّ يبحث عن مؤلّف هذا النشيد، وتاريخ تأليفه ومكانه، والجماعة والبيئة التي تمّ فيها تأليفه. نشيد العذراء واحد من خمسة أناشيد، يمتاز بها الإنجيليّ لوقا، في إنجيل الطفولة، وهي: نشيد إليصابات (1/ 25)، ونشيد العذراء (1/ 46 ـ 55)، ونشيد زكريّا (1/ 67 ـ 79)، ونشيد الملائكة (2/ 14)، ونشيد سمعان الشيخ (2/ 29 ـ 32). هذه الأناشيد الخمسة، لا مثيل لها في العهد الجديد، ولا في لوقا نفسه، لا في الإنجيل ولا في أعمال الرّسل. ليست إذًا من تأليف قلم لوقا، بل هي تعود إلى تقليد أسبق، وتبدو عريقة في القِدَم، لأنّها لا تذكر موت الرَّبّ يسوع وقيامته، وهذا هو موضوع أساسيّ في كلّ أناشيد العهد الجديد الباقية. وليست من تأليف الجماعة المسيحيّة الأولى بعد القيامة، بل تعود إلى ما قبل تكوين الجماعة المسيحيّة الأولى.

 

قد تكون العذراء نفسُها قد صلّت هذا النشيد، طَوالَ حياتها في الناصرة مع يوسف ويسوع، ثمّ ردَّدَتْهُ في قلب الجماعة المسيحيّة الناشئة في أورشليم، حيث كانت مع الرّسل الإثنيّ عشر، والنساء، وإخوة يسوع، مواظبة ً على الصّلاة في علّيَّة أورشليم (رسل 1/ 14). ومعهم كانت تتأمّل في كلِّ ما حدث لها، وقد حَفِظَتْهُ في قلبها ووَعَتْهُ، وعبَّرت عنه بهذا النشيد، مُستلهمةً آياتِ الكُتُب المقدّسة وخصوصًا المزامير وأقوال الأنبياء، ومُطبّقةً نشيد حنّة أم صموئيل على وضعِها الخاصّ الفريد.

 

لا عَجَب في ذلك، لأنّ المزامير كانت الصّلاة اليوميّة لليهوديّ المؤمن الممارس، وأقوال الأنبياء، والكتب المقدّسة كلَّها، كانت تُقرأ في المجامع في كلّ سبت، فيسمعُها المؤمن الملازم المجمع للصّلاة، ويسمعُ شرحها، ويحفَظُها  ليُطبِّقها في حياته الخاصّة. هذا ما فعَلَتْهُ مريم العذراء. وهذا ما عناه لوقا في مُقدِّمة إنجيله (1/ 1ـ 4)، حيث شرح منهجيّته العلميّة في كتابته للإنجيل، وقد أرادها مقدّمة لكلّ الإنجيل، فوضَعَها قبل إنجيل الطفولة. يشدّد لوقا في مقدّمته هذه على شُهُودِ عيانٍ كثيرين، فيقول: "إذ كان كثيرون قد أقدموا، فرتّبوا قصّة أحداث تمّت عندنا ودوّنوا، مُتَّبِعينَ فيها مَن إلينا نَقلُوها، من كانوا منذ البدء شُهود عِيانٍ للكلمة وخدّامًا".

 

شُهودُ العِيان هم الذين عاشوا مع الربّ يسوع، ثمّ صاروا خدّامًا للبشارة الإنجيليّة، في جميع الأحداث المتعلّقة بيسوع منذ البدء. والتعبير "منذ البدء" يعني، في العهد الجديد، بدءَ بشارة يسوع العَلَنية، منذ عماده، في عمر الثلاثين تقريبًا. لكنّ لوقا هنا يعني بها أيضًا شُهُودَ العِيان للبشارة بالحبل العجيب بيسوع، وبميلاده وطفولته في الناصرة. وكانوا عديدين، منهم شُهُودُ العِيان في مُحيط يوحنّا المعمدان، ممَّن حَفِظوا  في قلوبهم تلك الأحداث المختصّة بالمعمدان، بحسب تعبير لوقا: "وكلّ من سمع بذلك وَعاهُ في قلبه وقال: ما عسى هذا الطفل أن يكون؟" (لو 1/ 66). والعذراء، شاهدةُ العِيان الأولى، يخصُّها لوقا بالتعبير نفسه مرّتين، في الميلاد: "وكانت مريم تَعِي كلّ ذاك، وتفكّر فيه في قلبها" (2/ 19)، وفي وجود الرّب في الهيكل: "وكان قلب الأمّ يَعِي كلّ تلك الأمور" (2/ 51). وهناك أيضًا شاهداتُ عيان، النِساء اللواتي  صَعِدن مع يسوع من الجليل إلى أورشليم، مرافقاتِ مريَم أُمَّه: "ومضى يسوع يطوفُ مُدُنًا وقُرى، ينادي بملكوت الله ويبشّر. وكان في صُحبتِهِ الإثنا عشر، ونساءٌ شفاهنّ من أرواح شرّيرة وأمراض، هنّ، مريم المَجدَليَّة، وحنّة زوجُة خُوزي، خازن هيرودس، وسُوسَنَّة، وغيرهنّ كثيراتٌ كُنَّ يُسعِفنَهم بأموالهنّ" (لو 8/ 1 ـ 3). وهناك أيضًا بعض أقارب يسوع، يدعوهم الإنجيل "إخوة يسوع" (مر 3/ 31 ـ 35). من أولئك جميعًا استقى لوقا معلوماتِهِ التي دوَّنها وكَتَبها مُبوّبةً للجليل تيوفيل، بعد أن تتبّعها كلَّها، منذ بدايتها، تتبّعًا دقيقًا (1/ 3).

 

ولقد كان للّيتورجيّا، في جماعة المؤمنين الأولى، الدورُ الأكبرُ في حفظ نشيد العذراء وإعلانه، في صورة حيّة، إلى أن دوَّنه لوقا نهائيًّا في إنجيله. ولكن لا يَسَعُنا أن نتتبّعَ المراحل التي مرّ بها هذا النشيد تَباعًا، من أصلِهِ الآرامي إلى ترجمته اليونانيّة، ومن استعماله في صلاة العذراء الشخصيّة إلى إنشادِهِ في قلب الجماعة المسيحيّة الأولى إلى صورته الحاضرة النهائيّة في لوقا، الذي سكبَهُ وطبعَهُ بطابعه اللوقاني.

 

ذهب الشرّاح مذاهب مختلفة في تحديد تاريخ تأليف هذا النشيد وأصلِه. فمنهم من رأى أن لوقا أخذه عن الليتورجيّا اليهوديّة: كان نشيد ابنة صهيون، عروس الرّب، التي أذلَّها الربّ امتحانًا لها، ثمّ رفعَها وجعَلَها أمًّا لجماعة الله المُنتظِرة المسيحَ المخلّص، بل وأكثر من ذلك جعلها أُمًّا للمسيح نفسِه. ورأى غيرهُم أنّ لوقا أخذ هذا النشيد عن الجماعة المسيحيّة الأولى الفقيرة في أورشليم، وطبّقه على العذراء مريم. أمّا الأب لورانتان، الذي سلخ من عمره أربعين سنة، وهو يُمعِن في درس الفصلين الأوَّلين من لوقا ومتّى، فيرى أنّ هذا النشيد هو من حياة وصلاة العذراء مريم نفسها، في الناصرة، وفي جماعة النساء اللواتي رافقنها في اتّباع يسوع، ثمّ في الجماعة المسيحيّة الأولى، ثمّ في أفسس حيث يحدّد التقليد سُكنى العذراء في رفقة التلميذ الحبيب يوحنّا.

 

 

رابعًا ـ نقد لاهوتيّ للنشيد

من النقد النصّي الخارجيّ والداخليّ، ومن النقد الأدبيّ والتاريخيّ، نخلُصُ إلى نقد لاهوتيّ يبحث في المعنى الروحانيّ اللّاهوتيّ الذي يقصُدُه الإنجيليّ، ومن خلاله يقصُد الله المُلهِم أن يُشركنا فيه لأجل خلاصنا.

 

لقد اعتنى لوقا كلَّ العناية برسم الصفحة الأولى من إنجيل الطفولة، في ثلاثة مشاهد متوازية، مشهد بشارة زكريا (1/ 5 ـ 25)، ومشهد بشارة العذراء مريم (1/ 26 ـ 38)، ومشهد زيارة العذراء لإليصابات (1/ 39 ـ 56). وما قَصْدُ لوقا من هذا التوازي سوى إظهار سُمُوِّ مريم على زكريّا، سُمُوِّ ابن مريم على ابن زكريّا، وسمُوِّ مريم على إليصابات، وسمُوّ ابن مريم على ابن إليصابات.

 

نلخّص التوازي بين زكريّا ومريم ، كما يلي:

1/ 6 زكريّا شيخ عاقر                                      1/ 27 مريم فتاة مخطوبة

1/ 8 ـ 10 زكريّا يقدّم البخور في الهيكل                  1/  26 مريم في بيتها الحقير في ناصرة الجليل

1/ 11 يتراءى الملاك لزكريّا عن يمين المذبح            1/ 28 يمثل الملاك بين يديّ مريم ويخاطبها بما

                                                                 يفوق كلّ وصف: إفرحي يا مُنعَمًا عليكِ!

                                                                الرَّبّ معكِ!

1/ 15 ـ 17 إبن زكريّا عظيم،                             1/ 32 ـ 33 إبن مريم ابن العليّ، يَملِكُ على

يُعِدّ للرب شعبَهُ                                                عرش داود إلى الأبد

1/ 20 زكريّا لا يؤمن فيُخرَس علامةً                     1/ 35 ـ 36 مريم تطلُب تفسيرًا وتُعطى،

على صِدق الله                                                وتُظلّلها نعمةٌ روح قدسيّه، وقدرة علويّة كما

                                                                تابوت العهد في الهيكل، وتنال علامة حبَلِ

                                                                 إليصابات.

1/ 22 زكريّا يكتفي بالإشارة أبكم                        1/ 38 مريم تُجيب بفعل عطاء كامل:

                                                                "ها أنا أمةُ الرّب، فليَصِرْ لي ما تقول"

 

 

أمّا مشهد زيارة العذراء لنسيبتها إليصابات فيمكننا تلخيصُهُ كما يلي:

1/ 39 إليصابات زوجٌ عجوز حامل،                     1/ 39 ـ 40 مريم فتاة عذراء تُسرع من

في بيتها                                                        من الناصرة إلى بيت إليصابات

1/ 41 إليصابات تُحِسُّ بجنينها                            1/ 40 مريم تُلقي السّلام على إليصابات

يرتكض وتمتلئ نعمة روح

قدسيّة بسلام مريم

1/ 42 ـ 43 إليصابات تبارك مريم                      1/ 40 مريم سلامٌ وصمتٌ وحضورٌ وبركة

وثمرة حشاها وتدعوها أمَّ ربِّها 

1/ 45 إليصابات تطوّب مريم لإيمانها                  1/ 46 ـ 55 مريم تُجيبُ مسبّحة ً الله بابتهاج

 

في هذا النشيد تظهر العذراء مريم في ذروة بهائها، ومُنتهى تَجَلّي نعمةِ الله ومجدِه فيها. يصوّرها لنا  لوقا مُصلّية خاشعة، عابدة مؤمنة إيمان أبي المؤمنين إبراهيم أبي الآباء، ويُظهِرُها أمًّا للمؤمنين، على مرّ الأجيال، شفيعة جديرة بالتطويب والتكريم، لأنّ الرّبّ رفعها فوق العالمين أجمعين.

 

ويضيف لوقا: "بقيت مريم لدى إليصابات، نحوًا من ثلاثة أشهر، ثمّ عادت إلى بيتها" (1/ 56). بذلك يشير لوقا إلى بقاء تابوت عهد الرّب قديمًا في بيت عوبيد آدوم الجتّي، ثلاثة أشهر، فبارك الربّ عوبيد وكلّ بيته بسبب تابوت الربّ (2صم 6/ 11). وقَصْدُ لوقا واضح أنّ مريم هي تابوت عهد الرّب الجديد، حلّ فيها ابن الله متجسّدًا. صارت بحضورها بركة لبيت زكريّا وإليصابات ويوحنّا المعمدان. ويُضيف الكتاب أنّ الملك داود مضى وأصعد تابوت العهد بفرح من بيت عوبيد إلى مدينة داود بهتاف وصوت بوق، لأنّ الله بارك بيت عوبيد بسبب تابوت الله.

 

بعد أن كان حضور الله في الرَّمز كغمامة نور تُظلّل خِباءَ المحضر، وتابوتَ العهد، وقُدْسَ أقداس هيكل أورشليم، تَحَقّق حضور الله الخلاصيّ في جماعة شعبه بشخص العذراء مريم المؤمنة.

 

 

خامسًا ـ نقد ليتورجيّ للنشيد

النقد الليتورجيّ يبحث عن استعمال نشيد العذراء في الليتورجيّا المسيحيّة. والكتاب الرائد في هذا الموضوع هو "كتاب المزامير في الطقس المارونيّ، للأباتي يوحنّا تابت، الكسليك، 1991"، وهو وصف وبحث أوّل مونوغرافي متمحور حول أربعةَ عشرَ مخطوطـًا، تتراوح تواريخها بين سنة 1318 وسنة 1896، وتحتوي المزامير المئة والخمسين، وبعض مُلحَقات أَهمُّها الأناشيد أي التسابيح الكتابيّة المستعملة مع المزامير في الصّلوات الليتورجيّة المارونيّة، وهي إحدى عشرة تسبحة، تِسعٌ من العهد القديم، واثنتان من العهد الجديد، هما تسبحة العذارء (لو 1/ 46 ـ 55)، وتسبحة زكريّا (لو 1/ 68 ـ 79). ولكن لم يَصمُدْ منها كلّها على السِّنينَ والأحقاب في الفرض المارونيّ المتداول إلّا تسبحة ُ الفتية الثلاثة (دا 3/ 57 ـ 88)، وتسبحة العذراء (لو 1/ 46 ـ 55).

 

تظهر تسبحة العذراء، على حدِّ قول المؤلّف المذكور أعلاه، في الصفحتين 486 ـ 487، في ساعات مختلفة كما يلي:

1ـ الطقس الرومانيّ يضعها في صلاة المساء، مرفقة بوضع بخور.

أمّا معظم الطقوس الأخرى فتثبتها في صلاة الصباح.

2ـ الطقس البيزنطيّ قد يكون عرف هذه التسبحة في أيّام الأعياد.

3ـ الطقس الأرمنيّ يضع هذه التسبحة في "فرض حاملات الطـِّيب".

4ـ الطقس الكلدانيّ لا يذكرها إلّا نادرًا كلحنٍ من ألحان أعياد العذراء.

5ـ الطقس السّريانيّ الأنطاكيّ يضعها في القسم الأخير من صلاة اللّيل للأعياد والأيّام العاديّة، وفي صلاة صباح الأعياد فقط.

6ـ الطقس السّريانيّ التكريتيّ يضعها في القسم الأخير من صلاة اللّيل للأعياد والأيّام العاديّة، وفي صلاة صباح الأيّام العادية ويوم الأحد في زمن الصوم.

7ـ والطقس المارونيّ التقليديّ المُتناقل يضعها في بدء صلاة الصباح كلّ يوم، على مدار السنة الطقسيّة كلّها. وكانت مقسّمة مثل المزامير إلى آيات، وبالتحديد سبع آيات، موزّعة على أبيات شعريّة ملحّنة، يسبقها صلاة نثرية مُهيِّئَة تدعى صلاة "تعظـِّم نفسي الرَّبّ".

 

 

1ـ تقسيم نشيد العذراء مريم

في الفرض التقليديّ المارونيّ  المتناقل يُقسَم نشيد العذراء إلى سبع آيات، كما يلي:

(1) تعظـِّم نفسي الرَّبّ وتبتهج روحي بالله مخلّصي.

(2) لأنّه نظر إلى تواضع أمَتِه، فها منذ الآن تطوّبني جميع الأجيال

(3) لأنّ القدير صنع بي عظائم، واسمه قدّوس ورحمته إلى أجيال وأجيال للذين يتّقونه.

(4) صنع عزًا بساعده، وشتّت المتكبّرين بأفكار قلوبهم.

(5) حطّ المقتدرين عن الكراسي، ورفع المتواضعين.

(6) أشبع الجياع خيرًا، والأغنياء أرسلهم فارغين.

(7) عضد إسرائيل عبده، فذكر رحمته، كما كلّم آباءنا لإبراهيم ونسله إلى الأبد.

أمَّا في المخطوطات التسعة المذكورة أعلاه فلم أجد تقسيمًا موحّدًا. في الطقس اللاتينيّ مثلًا، تُقسَم إلى عشر آيات. وفي الطقس المارونيّ الحالي تُقسَم إلى تسع آيات.

 

 

2ـ الصلوات النثريّة السّابقة والمهيّئة للنشيد

بعض تلك الصلوات تنتهي بالآية الأولى من النشيد "تعظّم نفسي الرّبّ وتبتهج روحي بالله مخلّصي". ويعتبرها الأباتي تابت لازمة قديمة واحدة للنشيد، كانت تُراجَع بعد كلّ آية. بينما نرى صلوات أخرى تحتوي تعابير مثل "نحتفل بذكرى"، أو "إجعل ذكرًا"، أو "نرتّل ذكرى"، فهي تعابير غير كافية لتثبت أنّ تلك الصلوات هي خاصّة بالنشيد، بل يمكن أن تكون صلوات لتذكارات العذراء المختلفة، أو لتذكارات عامّة، لأنّ بعضها يحتوي ذكرًا للأنبياء والرّسل والشّهداء والمعترفين.

 

وقد ورد في بعض المخطوطات أنّ بعض تلك الصّلوات السّابقة للنشيد، كانت صلوات خاتمة للفرض الصباحي كلّه، أو صلوات خاتمة للنشيد في صلاة الليل. ولكن هذا النشيد قد سقط من صلاة الليل، في وقت نجهله إلى الآن، ولم يبقَ إلّا في صلاة الصباح اليوميّة.

 

 

3ـ الأبيات الشعرية الملحّنة التابعة لآيات النشيد

لا نجد في تلك الأبيات الشعريّة قاعدة ثابتة، إلّا في البيت الثاني من كلّ لحن صباح الذي يلي الآية الثانية من النشيد "فها منذ الآن تطوّبني جميع الأجيال"، فهو دائمًا بيت للعذراء، يذكر دائمًا تطويب العذراء من جميع الأجيال. فقد يكون هذا دليلًا على أنّ هذا البيت من كلّ لحن من فرض الصباح الأسبوعيّ، كان اللّازمة الأصليّة القديمة للنشيد.

 

أمّا الأبيات الأخرى فمتفرّقة: بعضها يذكر العذراء، وبعضها لا، وبعضها يختلف موضوعها عن جوّ النشيد كليًّا. ويرى الآباتي تابت أنّ الأبيات الشعريّة في صلاة صباح الأربعاء تنتهي كلّها بعبارة واحدة بسيطة "بالتسابيح نعظـِّم"، وهي من وحي الآية الأولى للنشيد، وهي موجودة أيضًا في الطقس السّريانيّ. فبساطتها من جهّة، ووجودها في الطقس السّرياني من جهّة ثانية، يرجّحان أن تكون لازمة قديمة للنشيد، إمَّا هي وحدها، وإمَّا مع البيت الأوّل كلِّه من اللّحن: "إيّاكِ، يا فخر المسكونة كلّها، والدة الإله، يا مَن منكِ شاء فتجسّد الكلمةُ الله الحيّ الذي أرسله الآب، بالتسابيح نعظـِّم".

 

وبما أنّ الموضوع ليتورجيّ بحت، يحتاج إلى بحث علميّ أدقّ وأوفى، فإنّي أتركه لذوي الاختصاص. وأكتفي بما استخلصتُ ولخَّصت!

 

 

خاتمة

بعد تلك الجولات الواسعة الآفاق حول هذا النشيد الكتابيّ العهد جديدي اللوقانيّ المريميّ الليتورجيّ الرَّائع، أودّ أن أَختِمَ بأُمنية غالية منّي لكلّ سامع وقارئ، هي أن يبقى نشيد العذراء هذا في فم كلّ مؤمن ومؤمنة، لنُنشِدَه جميعُنا مع العذراء ومثلَها لله الذي صنع لكلِّ واحدٍ منّا عظائم!

 

لذلك أتمنّى، في ما يختصّ بهذا النشيد، أن يُعاد النظرُ في الإصلاح الطقسيّ الجديد الذي قام به معهد الليتورجيّا في جامعة الروح القدس، بإدارة الأباتي يوحنا تابت، ـ وكم يشرّفني أن أكون من بين العاملين معه!ـ أتمنّى ان لا يبقى نشيد العذراء محفوظًا ليوم الأربعاء الخاصّ بالعذراء، أو لأيّ عيد آخر من أعيادها، كأنّه نشيد تكريميّ للعذراء نفسِها، بل أن يعود هذا النشيد يتصدّر، كما في الأمس القريب، صلاتنا الليتورجيّة الصباحيّة اليوميّة، لكي نبقى نُنشِدُ جميعنا وكلٌّ منّا، مع العذراء ومثلها، بغير ملل:

"تعظّم نفسي الرّب،

وتبتهج روحي بالله مخلّصي،

لأنّ القدير صنع بي عظائم،

واسمه قدّوس،

ورحمته إلى أجيال وأجيال

للذين يتّقونه".

وشكرًا

            مريم العذراء في الليتورجيا (سلسلة محاضرات) الكسليك ـ لبنان

                             الأب يوحنا خوند (أستاذ في معهد الليتورجيا)

 

                                                                  

 

 

 

 

 

Storiom macro-max rebound mazar المركز الدائم للتنشئة المسيحية