كيف تعترف إلى الكاهن بطريقةٍ مشوّقة

 

 

كيف تعترف إلى الكاهن بطريقةٍ مشوّقة

 

             كيف تعترف إلى الكاهن بطريقةٍ مشوّقة

 

تُصلّي: يا ربّ أنا بحاجة إليك، لتعلّمني كلّ يوم. إمنحني صفاء الضمير، لأنّه وحدَه يقدر أن يتلمَّسَ روحك. لقد صُمَّتْ أذناي، فلم أعُد أستطيعُ أن أسمعَ صوتك. تعَكَّرَ نظري، فلم أعُد أستطيع أن أرى آياتك. أنت وحدك تستطيع أن تُنشِّط أذُنيّ، وتنقّي بصري، وتُنظّفَ قلبي. علِّمني أن أجلس عند قدميك وأن أصغي إلى صوتك. آمين.

 

مـــحـــبـَّـــة الله

                               الأمــــــور الصّــالـحــة                                                                                                         الأمــــور السـيـِّـئــة

           أن تولي الله المنزلة الأولى في حياتِكَ.                                                                                  أن تؤجِّلَ العلاقة بالله إلى وقتٍ لاحق.  

          أن تدعو إلى الله، وأن تُصلّي له، وتجعل كلمته حاضرة في حياتكَ.                                                أن تفضِّلَ محبَّة إنسانٍ على محبّة الله.

         أن تسعى دومًا إلى استجلاءِ إرادةِ الله مُستعينًا بالكتاب المُقدّس وتعليم الكنيسة.                                   أن تؤمن بالخرافات والتنجيم والقدر أكثر من إيمانكَ بالعناية الإلهيّة.

         أن تتعرَّفَ أكثر فأكثر إلى إيمانِكَ من خلالِ التنشئة والقراءة.                                                        أن تخجلَ بإيمانِكَ وتُنكِرَ الله أمامَ الناس.

         أن تفحصَ ضميرَكَ يوميًّا، وأن تعترفَ عندما ترتكبَ خطيئة.                                                      أن تعتبرَ نفسَكَ كامِلاً ولا تُقرَّ بأخطائِكَ وعيوبِكَ.    

 

 

مــحــبـَّــة الــــذات     

                            الأمـــــــور الصّــالـحـة                                                                                                        الأمــــور السـيـِّـئــة

           أن تنموَ في الإيمانِ وفي علاقةٍ حقيقيَّةٍ مع الله.                                                                       أن تجعلَ جسدَكَ محور اهتمامِكَ على حسابِ حياتِكَ الرُّوحيَّة.

           أن لا تتوقّف عن تهذيبِ نفسِكَ والتطوّر نحو الأفضل.                                                             أن تستسلمَ لعاداتٍ سيِّئة.

           أن تقبلَ ذاتَكَ كما قبِلَ اللهُ بحسناتِكَ وعيوبِكَ.                                                                         أن تُهمِلَ صحَّتكَ، ولا تُراجع طبيبَكَ. أن تستجدي الشفقة.

           أن تُكرِّسَ بتوليَّـتـَكَ وجسدَكَ للحياةِ مع شريك في كنف الزواج المقدّس.                                        أن تتعاطى المخدّرات، وتستسلمَ للسكر والخلاعة إرضاءً لشهواتِكَ.

           أن لا تفقِدَ الصبرَ أمامَ صعوباتِ الحياة.                                                                               أن تكونَ متشائِمًا فوق القياس.

           أن تتعلّمَ التمييز بين المهمّ والنافع والسيِّئ.                                                                           أن تستخفَّ بحياتِكَ وتعرِّضها للخطر.

           أن تُبقي ضميرَكَ حيـًّا.                                                                                                   أن تكون أنانيـًّا ولا ترى سوى مصلحتِكَ.

 

 

مـحــبـَّــة العــــالم

                          الأمــــــور الصّــالـحـة                                                                                                                   الأمـــــور السـيـِّـئــة

           أن تفرَحَ بالحياة، وتشكُرَ الله على كلِّ ما هو جميلٌ ورائع.                                                        أن تُجدِّفَ على الله وتلعنَ وتتلفَّظَ بأمورٍ سفيهة.

           أن تُشارِكَ في الحياةِ العامّة، وتنخرِطَ في الشأنِ العامّ والعمل الكنسيّ وتتحمّل المسؤوليَّة.                  أن لا تكترث لمصيرِ العالم وتهمل واجباتِكَ ومسؤوليَّاتِكَ المدنيَّة والوطنيَّة.

           أن تنفتِحَ على الآخرين، فتُشاركهم الغناء والرّقص، والرِّياضة والطعام...                                     أن تنغلقَ على ذاتِكَ وتعتبرَ جسدَكَ سلعة للإستغلال، وتستخفَّ بقدراتِكَ ومواهبكَ مستسلمًا

                                                                                                                                         للكسل.

            أن تحترمَ الطبيعة وتعيشَ في جوٍّ سليمٍ وتسعى إلى المحافظةِ على البيئة.                                     أن لا تكترِثَ للنفايات الاصطناعيّة المُضرّة وتشارِكَ في تلوّث الطبيعة.

                                                                                                                                         أن تكون جشعًا وتعذّب الحيوانات.

           أن تُقدِّرَ الفنَّ والموسيقى والجمال.                                                                                     أن تفضِّلَ المالَ على الخير. أن تكون ظالمًا ومتسلّطـًا مع العمَّالِ وتستغلّهم.

 

 

مـحـبـَّــة الآخــــرين

                         الأمـــــور الصّـالـحـة                                                                                                                  الأمــــــور السـيـِّـئــة

           أن تكونَ عارِفـًا للجميل. وصديقـًا وفيـًّا.                                                                              أن تُمارِسَ النميمَة وتقضيَ على مستقبلِ الآخرين.

           أن تصفحَ عن الآخرين، وتسامحهم من كلِّ قلبِكَ.                                                                   أن تكونَ حقودًا وترفضَ الإقرارَ بأخطائِكَ.

           أن تنقلَ بُشرى الفرح للآخرين، وتتحمَّلَ الآخرَ بصبرٍ ولا سيّما عندما يكونُ مُملاّ.                           أن تخدعَ، وتكذِبَ، وتبدِّلَ موقفكَ وتُحيكَ المؤامرات.

          أن تتصرَّفَ بنُبلٍ وكرمِ أخلاق. أن تُصلّي من أجلِ الآخرين.                                                      أن تستغلَّ الآخرين لتحقيقِ أهدافِكَ الخاصَّة.

          أن تُسانِدَ الضعفاءَ والطاعنين في السِّن.                                                                               أن تُشكّلَ خطرًا على الناسِ وتُهدِّدَ حياتهم بالخطر.

          أن تُعامِلَ الآخرين جميعًا باحترام.                                                                                     أن تتكبَّرَ على الآخرين وتنظرَ إليهم بتعالٍ.

          أن تفرحَ مع الآخرين وتشاركهم أحزانهم.                                                                            أن تسرِقَ مُقتنى غيرِكَ وحقوقه المشروعة. أن تنكثَ بعهودِكَ.

          أن تكونَ أمينًا على ما يأتمنكَ عليهِ الآخرون. أن لا تسكتَ عن الظلم.                                           أن تُغوي الآخر لأغراض جنسيَّة.

 

 

 

                 صلاة تائب إلى الله:

أيّها الربّ الإله، أنا ابنكَ أناديكَ وأسألكَ الغفران.

 ها أنا أعود من جديدٍ إلى الاعتراف، لأنّني اقترفتُ الخطايا وهربتُ من أمامِ وجهِكَ.

أنتَ وحدَكَ يا ألله قادرٌ على أن تغفِرَ لي.

 ها أنا ذا يا ربّ، أغفر لي!

أعلمُ أنّي طلبتُ منكَ المغفرة عدّة مرّات، واعترفتُ كثيرًا في حياتي!

إنّي أؤمنُ بأهميّة سرّ الاعتراف، حيثُ تغسلني من إثمي وتعيدُ إلى قلبي السعادة والسّلام، فأرقصَ من الفرح ممتلئًا بحبورٍ داخليّ قد لا يشعرُ به الآخرون.

 

 

طريقة الإعتراف:

يتقدَّم المؤمن بكلّ تقوى وإحترام من كرسيّ الإعتراف ويقول للكاهن:

" باركني يا أبتِ، لأنـَّني خطئت، فأنا لم أعترف منذ كذا من الوقت- لقد نلتُ الحلّ من خطاياي وأتممتُ عمل التـَّكفيرالذي فـُرِضَ عليَّ (أو لم أتمِّمه) ويحسن هنا أن يَذكر المهنة التي يزاولها". وعلى المؤمن أن يفكـِّرَ هنا أنـَّه يتحدَّث إلى الله الممثـَّل في شخص الكاهن: فبعد أن يكون قد اعترف بجميع خطاياه، يزيد أيضًا: "إنـَّني نادم، يا أبَتِ، عن جميع الخطايا التي نسيتـُها وعن جميع خطايا حياتي الماضية". ثمَّ يستمع إلى النـَّصائح والإرشادات التي يزوِّده بها الكاهن. وينهي بفعل الـنـَّدامة.

 

فعل الندامة

أيُّها الرَّبُّ إلهي، أنا نادمٌ مِن كلِّ قلبي على جميعِ خطاياي، لأنّي بالخطيئة خسرتُ نفسي والخيراتِ الأبديَّة، واستحققتُ العذاباتِ الجُهنـَّميَّة، وبالأكثر أنا نادمٌ لأنّي أغظتُكَ وأهنتُكَ، أنتَ يا ربّي وإلهي، المُستحِقّ كلّ كرامة ومحبَّة، ولهذا السَّبب أبغِضُ الخطيئة فوقَ كلِّ شيء، وأريد بنعمتِكَ أن أموتَ قبلَ أن أغيظَكَ فيما بعد، وأقصِدُ أن أهرُبَ مِنْ كلِّ سبب خطيئة، وأن أفيَ بقدرِ استطاعتي عن الخطايا التي فعلتها. آمين.

 

طـلـبـة الـمُـصـالــحـــة

 

يـــا يــســوع أطــلــــبُ مِــنــــــكَ الـــسّــمـــــاح (تُعاد بعد كلّ طلبة)

 

لأنّني ابْتَعَدْتُ عَنْكَ

لأنّني لا أبحثُ دائِمًا عَنْكَ

لأنّني أنجرِفُ وراءَ ميولي السَّيِّئة

لأنّني خَجِلتُ بِكَ

لأنّني لا أصلّي دائِمًا

لأنّني لم أتشَجَّعْ أنْ أطلُبَ مِنكَ بإيمان

لأنّني أبقيْتُ في قلبي أفكارًا مليئة ً بالمَرارة

لأنّني أنتَظِرُ مِنكَ الكثير، ولا أعطي مِنْ ذاتي إلّا القليل

لأنّني أبحثُ عن سعادَتي بعيدًا عنكَ

لأنّني أعتقدُ نَفسي أفضَلَ مِن الآخَرين

لأنّني أقعُ في التّجربةِ بِسُهولة

لأنّني أهْمِلُ وَصايا حُبِّكَ

لأنّني لا أشهَدُ لكَ كِفايَة ً في حياتي

لأنّني أنتَقِدُ أحيانًا كَنيسَتَكَ والمَسؤولينَ فيها

لأنّني لم أكُن دائِمًا أداةً للسَّلام

لأنّني أخافُ أنْ أسمَعَكَ تَدعوني، فأضطرّ لاتِّباعِكَ

لأنّني أخافُ من سِرِّ الصَّليب

لأنّني ثائِرٌ على الله الساكِنِ في قلبي

لأنّني أخافُ مِن حُكمِ الآخرين عليَّ

لأنّني لم أشهَدْ بِحياتي لِرَجائي بِكَ

لأنّني لم أؤمنْ بأنَّكَ القيامَة والحياة

لأنّني أنتقِدُ قريبي

لأنّني لم أسامِحْ مَن سبَّبَ لي الأذيّة

لأنّني أبحثُ عَن مَنفَعَتي بأنانيّة

لأنّني لم أهتمّ بألمِ الآخرين

لأنّني لم أكنْ أمينًا لوعودي لكَ

لأنّني أسمحُ للحِقدِ أنْ يسكُنَ قلبي

لأنّني أسمحُ لِمَشاعِرِ الإنتقامِ أنْ تَسكُنَ قلبي

لأنّني أجيبُ بردّات فعلٍ عَنيفةٍ كُلَّ مَن يُضايقني

لأنّني أحكُمُ على الآخرين بِقسوَةٍ وبدون رَحمة

لأنّني أخافُ مِمَّا قد تَطلُبُهُ مِنّي

لأنّني فَضَّلتُ دائِمًا إرادتي على مَشيئتِكَ

لأنّني أسمَحُ لشهواتٍ سيِّئةٍ أنْ تَغزو مخَيّلتي

لأنّني رفضتُ الآخَرَ الذي يطلُبُ محبَّتي

لأنّني تناسيتُ تقدمَة ذاتَكَ عَنّي على الصَّليب

لأنّني كُنتُ كسولا ً في خِدمَةِ الآخَرين

لأنّني تفوّهتُ بأحاديثَ بذيئةٍ تَجرحُ حُبَّكَ لي

لأنّني فضّلتُ الكَذِبَ على الحقيقة

لأنّني لم أبالي بِصُراخِ بؤسِ الفُقراء.  

لأنّني أحِبُّكَ....

 

Storiom macro-max rebound mazar المركز الدائم للتنشئة المسيحية